Arwa
arakm:

natgeofound:

A quiet mosque in Palestine, 1926.Photograph by Jules Gervais Courtellemont, National Geographic Creative

أحد المساجد الهادئة في فلسطين، اُلتقطت الصورة عام 1926. نشرتها ناشيونال جيوغرافيك..
[وذلك قبل إلغاء الخلافة العثمانية.. ماذا حل به الآن؟]

arakm:

natgeofound:

A quiet mosque in Palestine, 1926.Photograph by Jules Gervais Courtellemont, National Geographic Creative

أحد المساجد الهادئة في فلسطين، اُلتقطت الصورة عام 1926. نشرتها ناشيونال جيوغرافيك..

[وذلك قبل إلغاء الخلافة العثمانية.. ماذا حل به الآن؟]

nnosah:

لا أعرف كيف أصف مشاعري تجاه المقطع، جزى الله صاحبة القناة خير الجزاء، و رزقنا و والدينا صلاة فيه بعد النصر

1love-1ummah:

Female Israel soldiers faking injuries for TV News!!! The entire world must see this..
How fake can you be #israhell

1love-1ummah:

Female Israel soldiers faking injuries for TV News!!! The entire world must see this..

How fake can you be #israhell

-
 - 
ليس من عادتي تولية أدنى اهتمام لما يُعرض على الشاشات أثناء رمضان خاصة، وتأجيل كل ما يستحقّ لما بعد رمضان.. جاءتني توصيات عدّة من صديقاتي القريبات لأشاهد برنامج ( بالقرآن اهتديت) رغم انعقاد نيّتي أني سأفعل ما كان دأبي من قبل ( التأجيل لما بعد رمضان) إلا أنّ باعثًا قويًّا جعلني أبحث عن الحلقات فما كدت أجده حتى أنهي حلقة بشعور مضطرب وقلبٍ واجف، وخجل ممزوج بالمرارة!.. 
أدركت منه ما كنت أعرفه قبلًا، لا عدوّ للمرء إلا أن يألف النعمة، فيتقلّب فيها وهو غافل، يستشعر أن هذا هو الوضع الطبيعي ولا موجب لغيره أن يكون.. إذا امتدّ بصرك وفضل تأملك في نعمٍٍ تسبح بها، هل سألت ذاتك مرة ( بمَ استحقّيت الهداية؟ الهداية للوحدانية وللإسلام وإيمانك بالله وحده لا شريك له؟ هل استشعرنا يومًا النعمة؟ 
كذلك ألفنا آيات القرآن، نستحضر مواقف الصحابة الأوائل الذين ما إن صدعت تلك الآيات حتى أنكر الواحد منهم عشيرته وأهله والتحق برسول الله، يعلّل أحدهم ذلك بالأسلوب القرآني اللغوي الرصين - ولا مراء في ذلك- وإن افتقدناه نحن فذاك مردّه لوهن ألسنتنا، وتدهور الذائقة البيانية التي ما عادت تفاضل بين مستويات الكلام لتعرف معجزه مما هو دونه..
فإن يكُ ذاك مردّ عدم استشعارنا، ومرور الآيات على مسامعنا دون أثر.. فما بالُ من لم ينطقوا حرفًا عربيًّا، ما أن صافح القرآن مسامعهم أو تبيّنوا معانيه، حتى ذرفوا دمع الخشوع، وخضعت الأفئدة، وأيقنوا أنّه كتابٌ يتعدّى طاقات البشر.. بعضهم يحكي أثر القرآن في حياته، كيف حوّرها القرآن فتبدّلت، عن معاناته، عن جهاد الفرد في مواجهة مجتمع وبيئة وثقافة وتحقيقه مبادئ هذا الدين الذي انتشله.. ثم يسأل بتواضع ذليل وتعجّبٍ نحن أولى به: ما الذي فعلته لاستحقّ هداية الله!.

-
-
ليس من عادتي تولية أدنى اهتمام لما يُعرض على الشاشات أثناء رمضان خاصة، وتأجيل كل ما يستحقّ لما بعد رمضان.. جاءتني توصيات عدّة من صديقاتي القريبات لأشاهد برنامج ( بالقرآن اهتديت) رغم انعقاد نيّتي أني سأفعل ما كان دأبي من قبل ( التأجيل لما بعد رمضان) إلا أنّ باعثًا قويًّا جعلني أبحث عن الحلقات فما كدت أجده حتى أنهي حلقة بشعور مضطرب وقلبٍ واجف، وخجل ممزوج بالمرارة!..
أدركت منه ما كنت أعرفه قبلًا، لا عدوّ للمرء إلا أن يألف النعمة، فيتقلّب فيها وهو غافل، يستشعر أن هذا هو الوضع الطبيعي ولا موجب لغيره أن يكون.. إذا امتدّ بصرك وفضل تأملك في نعمٍٍ تسبح بها، هل سألت ذاتك مرة ( بمَ استحقّيت الهداية؟ الهداية للوحدانية وللإسلام وإيمانك بالله وحده لا شريك له؟ هل استشعرنا يومًا النعمة؟
كذلك ألفنا آيات القرآن، نستحضر مواقف الصحابة الأوائل الذين ما إن صدعت تلك الآيات حتى أنكر الواحد منهم عشيرته وأهله والتحق برسول الله، يعلّل أحدهم ذلك بالأسلوب القرآني اللغوي الرصين - ولا مراء في ذلك- وإن افتقدناه نحن فذاك مردّه لوهن ألسنتنا، وتدهور الذائقة البيانية التي ما عادت تفاضل بين مستويات الكلام لتعرف معجزه مما هو دونه..
فإن يكُ ذاك مردّ عدم استشعارنا، ومرور الآيات على مسامعنا دون أثر.. فما بالُ من لم ينطقوا حرفًا عربيًّا، ما أن صافح القرآن مسامعهم أو تبيّنوا معانيه، حتى ذرفوا دمع الخشوع، وخضعت الأفئدة، وأيقنوا أنّه كتابٌ يتعدّى طاقات البشر.. بعضهم يحكي أثر القرآن في حياته، كيف حوّرها القرآن فتبدّلت، عن معاناته، عن جهاد الفرد في مواجهة مجتمع وبيئة وثقافة وتحقيقه مبادئ هذا الدين الذي انتشله.. ثم يسأل بتواضع ذليل وتعجّبٍ نحن أولى به: ما الذي فعلته لاستحقّ هداية الله!.

" اللهمّ اكفني شرَّ أصدقائي!، فأعينهم وعليها غشاوةُ الحُبّ لا ترى فيَّ إلّا ما تريدُ أن تراه..
اللهمّ عرّفني بنفسي، معرفةً تعصمني من الانخداع بالمديح، والتراجع أمام الذمّ” - من دعاء غازي القصيبي رحمه الله!.

" اللهمّ اكفني شرَّ أصدقائي!، فأعينهم وعليها غشاوةُ الحُبّ لا ترى فيَّ إلّا ما تريدُ أن تراه..
اللهمّ عرّفني بنفسي، معرفةً تعصمني من الانخداع بالمديح، والتراجع أمام الذمّ” - من دعاء غازي القصيبي رحمه الله!.

وقت الفراغ الفارغ، ليس بوقت.. هذا عدمٌ خارج من الزمان، خارج من الحياة!. 

- العقّاد من كتابه ( أنا). – View on Path.

وقت الفراغ الفارغ، ليس بوقت.. هذا عدمٌ خارج من الزمان، خارج من الحياة!.

- العقّاد من كتابه ( أنا). – View on Path.

" المشاركة في أحوال الناس لا تتمّ إلا بواسطة التوفيق والمساومة والانسجام بين مختلف القوى النفسية في داخل الذات الواحدة، من ناحية..
ثمّ في صلتها بالناس والعالم الخارجي من ناحيةٍ أخرى.. أما الذين يعجزون عن هذا التوفيق، فيبدون غرباء في أوطانهم، يشذُّ وينأى عنهم أقرباؤهم، وليس له بعد هذا إلا أن يحيا في وحدةٍ هائلة مع نفسه، نفسه ستكون حينئذٍ عالمًا بأكمله، فهو خليط من الأنفس المتعددة المنقسمة على نفسها”

" عاش طويلًا في عالم الأحزان، وتعمّق الحياة حتى القاع بالأفعالِ.. لا بالسنوات!، حتى لم يعد يدهشه شيء، ولم تعد سهام الحُبّ أو الألم أو الشهرة، أو الطموح، أو الكفاح، تصيب قلبه بنصل الاحتمال الحادّ، فيشيع في نفسه الهدوء البارد الذي هو أقرب ما يكون إلى اليأس، ولكنّه يأسٌ حيّ!، فاليأس لن يكون شيئًا ذا بال إذا أماتنا، إنه يأسٌ علته بسمةٌ كالحة، بسمة إن تكن وحشيّة، فإنها مع هذا توحي بابتهاج لم يفكر في طرده عن نفسه..
وقد يخيّل إليه حينئذٍ بعد أن تحصّن بعدم الاكتراث، أنه يستطيع أن يعاشر الناس من جديد، وأن روحه قد صارت اليوم من المناعة والأمان بحيث لم تعد تخشى أن يصيبها ما يحزنها، وإن لم يأتها ما يسرّها..

غير أنه سرعان ما يتبيّن أنه أقلّ الناس قدرةً على استبطان سواد الناس، ممن لا تجمع بينهم وبينه وشيجة ولا مشابهة..
فإنّ روحه لم تعرف مطلقًا كيف تُخضع أفكارها لأفكار الآخرين”

- أسفار شيلد هارولد- اللورد بايرون/ ترجمة: عبد الرحمن بدوي. –”_ .

و إني خُلقت لهذا السفر..

و إني خُلقت لهذا السفر..

طوّف طرْفَك ما شئت وأسبغ فضل تأمّلك في مظاهر رحمته، هل تجد أدلَّ من الأمومةِ شاهدًا لاتساع رحمة الله؟ وأعمق معنى من أنّ هذه العاطفة بتقدير قديرٍ رحيم؟ 
يرتدُّ طرفُك خاشعًا مبهورا ❤️

طوّف طرْفَك ما شئت وأسبغ فضل تأمّلك في مظاهر رحمته، هل تجد أدلَّ من الأمومةِ شاهدًا لاتساع رحمة الله؟ وأعمق معنى من أنّ هذه العاطفة بتقدير قديرٍ رحيم؟
يرتدُّ طرفُك خاشعًا مبهورا ❤️

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: خطّ النبي صلى الله عليه وسلم خطًّا مربّعًا، وخطّ خطًّا في الوسط خارجًا منه، وخطّ خططًا صغارًا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال: هذا الإنسان وهذا أجله محيطٌ به أو قد أحاط به، وهذا الذي هو خارجٌ أمله..
 وهذه الخُططُ الصغار الأعراض، فإن أخطأه هذا نهشه هذا وإن أخطأه هذا نهشه هذا. – View on Path.

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: خطّ النبي صلى الله عليه وسلم خطًّا مربّعًا، وخطّ خطًّا في الوسط خارجًا منه، وخطّ خططًا صغارًا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال: هذا الإنسان وهذا أجله محيطٌ به أو قد أحاط به، وهذا الذي هو خارجٌ أمله..
وهذه الخُططُ الصغار الأعراض، فإن أخطأه هذا نهشه هذا وإن أخطأه هذا نهشه هذا. – View on Path.